U3F1ZWV6ZTgzOTQ1NTM3OTYyNzdfRnJlZTUyOTYwMTA0MTg3Nzg=

الصدق سبيل النجاة (قصص اطفال) | story4u

 

قصص اطفال

الصدق سبيل النجاة (قصص اطفال) | story4u

قصص من كتاب "حكايات عمو محمود للأطفال"

-القصة:

كان يا مكان...كان هناك في احدي البلاد غلام طيب اسمه يحيى يعيش مع أمه بعدما مات أبوه وهو طفل صغير.

تربي هذا الغلام في حجر أمه التي علّمته الصدق في كل شئ ، فكان صادقاً لا يكذب أبداً. 

وفي يوم من الأيام ، أراد هذا الغلام أن يسافر ليطلب العلم في احدي البلاد المجاورة،وقبل سفره ذهب الي أمه ليودعها.

فقالت له أمه: يا يحيى...اريدك أن تبايعني علي الصدق...فبايعها علي أن يكون صادقاً ، وألّا يكذب أبداً.

وخرج يحيى متوكلاً علي الله بعدما أخذ كتبه و القليل من الطعام ، وأعطته أمه أربعين ديناراً ، فأخفاهما تحت ملابسه حتي لا يراها اللصوص.

وسافر يحيى مع احدي القوافل المسافرة الي تلك البلدة التي سيدرس فيها ، و بينما هم في الطريق ، اذ خرج عليهم اللصوص و سرقوا كل شئ في القافلة ولم يتركوا أي شئ.

و بعدما سرق اللصوص كل شئ...نظر كبير اللصوص فرأي يحيى واقفاً..فظل كبير اللصوص يسخر و يقول : انظروا لهذا الفتي فملابسه قديمة جدًّا.

ثم نادي كبير اللصوص علي يحيى و قال له : تعال هنا يا فتي.
فنظر اليه يحيى وهو يشعر بالخوف الشديد..ثم نادي كبير اللصوص عليه مرة أخري و قال له : قلت لك تعال هنا..تعال والا قتلتك.

ذهب يحيى لكبير اللصوص و قال له : نعم..ماذا تريد مني؟
فضحك كبير اللصوص و قال له : هل معك أموال؟
فقال يحيى: نعم..معي أربعون ديناراً أخفيتها تحت ملابسي.

صمت كبير اللصوص ونظر ليحيى ، وهو يشعر بالغضب الشديد..وقال ليحيى :هل تسخر مني؟
معك مال كثير و تخبر به بهذه السهولة..
ثم قال له : الويل لك ان كنت تكذب عليَّ و تسخر مني.
فقال يحيى: انا لاأهزأ منك هذه هي الحقيقة..فمعي أربعون ديناراً.

نظر اليه كبير اللصوص و الشر يبدو في عينيه ، ثم هدأ و قال ليحيى : سأفتشك و سنري..و ان عرفت انك تكذب سأقتلك في الحال..

ثم نادي كبير اللصوص علي رجاله و قال لهم : فتشوا هذا الفتي.

فأسرع الرجال و فتشوا يحيى فعثروا علي النقود و أعطوها لكبيرهم فعدها فوجدها بالفعل أربعين ديناراً.
فتعجب كبير اللصوص و قال له : و لماذا أخبرتني بالدنانير التي معك ؟ وما الذي حملك علي أن تصدقك معي وانت تعرف أني سأسرقها.
قال يحيى : لأنني بايعت أمي علي الصدق فلن أخون عهد أمي.
فنظر اليه كبير اللصوص و بكي بكاءاً شديداً و قال : أنت تخشي أن تخون عهد أمك..وأنا أخون عهد ربي و أُخيف الناس و ألبهم أموالهم..أُشهدكم جميعا أني تائب الي الله منذ هذه اللحظة.
و جاء اللصوص وقالو له : لقد كنت كبيرنا في السرقة ، وانت اليوم كبيرنا في التوبة فقد تُبنا جميعا الي الله.
وهكذا ببركة الصدق نجا الغلام و القافلة وتاب الجميع.

-الدروس المستفادة:-

1-علي الوالدين أن يحرصا كل الحرص علي تعليم الأولاد الصدق علي كل شئ حتي يكونوا من عباد الله المتقين.
2-ينبغي علي المسلم أن يأخذ بالأسباب حتي لا يفقد أغراضه...فقد رأينا كيف أن الغلام خبأ الدنانير تحت الملابس حتي لا يراها أحد...وكيف أنه خرج مع قافلة حتي لا يسافر وحده فيكون مطعما للصوص.
3-الصدق سبيل النجاة فمن أراد النجاة فعليه أن يصدق مع الله جل وعلا ومع نفسه و مع كل الناس من حوله.
4-ليست الدعوة بالكلام فقط بل ان الدعوة العملية أعظم من الدعوة القولية..وذلك بأن يري الناس فيك الصدق و الوفاء و حسن الخلق فيكون ذلك دعوة لهم لأن يتوبوا و يتبعوا الهدي.
5-المسلم لا بد أن يطيع أمه...و بخاصة اذا كانت تأمره بشئ فيه طاعة للّه جل وعلا.

-الكلمات المفتاحية:

 قصص اطفال,حواديت اطفال,قصص الاطفال,قصص أطفال,قصص الأطفال,حواديت للاطفال,قصص اطفال قبل النوم,قصص قبل النوم,قصص اطفال مكتوبة,قصص اطفال قصيرة,حكايات اطفال,قصص اطفال جديدة,قصص اطفال قبل النوم مكتوبة,


-للمزيد من " قصص الأطفال "

تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة